حقائق وخرافات حول مُعَزِّزات الطَاقَة

حقائق وخرافات حول مُعَزِّزات الطَاقَة

حقائق وخرافات حول مُعَزِّزات الطَاقَة

عتقدُ کثیرٌ من الناسِ أنّ عملیة نزع السمّیة یمکن أن تُعزّز الطاقةَ لدیهم وأن الأطعمةُ الفائقةُ تساعد بمکافَحةِ التعبِ. ولکن هل هناک دلیلٌ عِلْمِیٌّ یدعمُ هذهِ الفرضیة؟

حمیات التخلص من السموم لا تعزز الطاقة!

غالبا ما توصف الحمیات النازعة للسمیة کمعززات للطاقة، ولکن لیس هناک دلیل علمی یدعم هذا الادعاء. اذا کان الشخص یتناول الطعام بشکل جید، لیس هناک حاجة لاستخدام هذه الانظمة الغذائیة.

یدعی مؤیدو نزع السمیة ان اجسامنا مثقلة "بالسموم" من التلوث، والتدخین، والمضافات الغذائیة وهلم جرا. ویجرى نزع السمیة من خلال مجموعة من الطرق، بما فی ذلک التدلیک، والصیام الذی یلیه نظام غذائی صارم من الخضار النیئة والفواکه وعصیر الفواکه، والمیاه، والارواء القولونی، والمکملات الغذائیة، والتی تؤخذ عادة خلال سبعة الى عشرة ایام. ویدعی ایضا مؤیدو نزع السمیة بانه وسیلة للتخلص من السموم.

ولکن لیس هناک دلیل علمی یبین حاجة اجسامنا الى مساعدة للتخلص من الفضلات – هذا هو ما تفعله الکلیتین – ولیس هناک برهان على فائدة حمیات نزع السمیة.

وقالت الجمعیة البریطانیة للحمیات الغذائیة ان حمیات نزع السمیة "تسوق للخرافات بدلا عن الحقیقة الغذائیة".

 ما الذی یفید؟

یقول بعض الناس انهم یشعرون بمزید من الترکیز والحیویة بعد حمیة نزع السمیة. ولکن یمکن ان یکون هذا لانهم یعتقدون انهم یفعلون شیئا جیدا لاجسامهم.

بالنسبة للغالبیة العظمى من الناس فان الحمیة الصحیة المتوازنة القائمة على الکربوهیدرات النشویة (الحبوب الکاملة ان امکن ذلک)، مع کثیر من الفواکه والخضار، بالاضافة الى بعض الحلیب ومنتجات الالبان واللحوم او مصدر اخر من مصادر البروتین الهبر تعتبر اسلوبا افضل لحمایة الصحة.

"الاطعمة الفائقة" هی خرافة

تمتلئ الصحف والمجلات وشبکة الانترنت بقصص حول معجزة الاطعمة الفائقة. الکرفس، والبروکلی، وعصیر جذر الشمندر، مربى الفاکهة، الفشار، الحبوب وحتى کوب الشای، على سبیل المثال  کلها تم عدها کاطعمة فائقة بالعامین الماضیین.

لا یوجد تعریفا رسمیا للاطعمة الفائقة. وقد حظر الاتحاد الاوروبی استخدام هذه الکلمة بتغلیف المنتجات، ما لم یتم دعم الادعاء ببحث علمی مقنع.

هذه الادعاءات مبالغ فیها دائما فی الغالب. من الصعب فعلا بشکل لا یصدق اثبات ان طعاما واحدا خصیصا هو افضل لصحتنا من کل الاطعمة الاخرى التی ناکلها. لا تمیل دراسات حول ما یسمى الاطعمة الفائقة للقیام بذلک.

ما الذی یفید؟

عندما یتعلق الامر بالحفاظ على صحة جیدة، من المهم ان یتناول المرء مجموعة متنوعة من الاطعمة، بدلا من الترکیز على طعام واحد على امل انه سیعمل المعجزات. ویجب تناول نظام غذائی متوازن یحتوی على مجموعة من الاطعمة یضمن الحصول على المغذیات التی یحتاجها الجسم. کما یجب الحد من تناول الکحول والاطعمة مرتفعة الدهون، ومرتفعة السکر والمالحة.

تمتلک مشروبات الطاقة فوائد مختلطة

یلجا کثیر من الناس الى مشروبات الطاقة مثل الرید بول  للحصول على دفعة طاقة سریعة.

مشروبات الطاقة ملیئة بالسکر والکافیین (واحیانا اکثر من ضعف کمیة الکافیین فی علبة الکولا) لذلک ستمنح الشخص بالتاکید دفعة طاقة مؤقتة. لکن هذه الدفعة قصیرة الامد وربما تکون مصحوبة بمشاکل اخرى.

یمکن ان یجعل الکافیین بمشروبات الطاقة الشخص یشعر بالتهیج والاضطراب. ویمکن ان یرفع ضغط الدم، فی حین یمکن للسکر ان یسهم بزیادة الوزن، وخصوصا اذا لم یکن الشخص یمارس الریاضة بانتظام.

لذلک ما الذی یفید؟

الماء العادی هو خیار افضل من مشروبات الطاقة. وتناول وجبة خفیفة من الفاکهة لدفعة سریعة من الطاقة.

لیست مکملات الفیتامین بذات فائدة تناول الطعام الجید

ایعتقد الشخص ان تناول الفیتامینات المتعددة یومیا سیجعله یشعر بتعب اقل؟ علیه التفکیر مرة اخرى.

لا یحتاج معظم الناس الى تناول مکملات الفیتامین، لانه یمکنهم الحصول على جمیع المغذیات التی یحتاجون الیها من نظام غذائی صحی ومتوازن. لا تقدم الحبوب للشخص الفوائد نفسها عند تناوله الطعام بشکل جید.

توصی وزارة الصحة ببعض المکملات المحددة لبعض الفئات من الناس. وبالامکان قراءة المزید حول تناول مکملات الفیتامین.

کقاعدة عامة، فانه من الافضل الحصول على الفیتامینات من الطعام بدلا من الاقراص.

تشیر الادلة الى ان الفواکه والخضار جیدة لنا، لیس فقط لمحتواها الفردی من الفیتامینات والمعادن، ولکن بسبب تولیفتها من المغذیات المختلفة والالیاف. ستفید زیادة کمیة الفاکهة والخضار التی یاکلها الشخص صحته اکثر من تناوله للمکملات.

لذلک ما الذی یفید؟

یجب نسیان علب الفیتامینات المتعددة. ویجب تناول نظام غذائی صحی ومتوازن بدلا من ذلک. والذی سیعطی الشخص کل الطاقة التی یحتاجها، فضلا عن کونه جید لصحته العامة.

Follow us on social media :

Leave comment



سوالات کاربران
No comments yet.