دراسة: فحص الماموجرافیا لا یقلل من الوفیات

دراسة: فحص الماموجرافیا لا یقلل من الوفیات

  یستخدم فحص الماموجرافیا بشکل أساسی للکشف عن سرطان الثدی، فما مدى فعالیة هذا الفحص؟

وجدت دراسة جدیدة نشرت فی المجلة العلمیة JAMA ان فحص التصویر الاشعاعی للثدی (الماموجرافیا - Mammography) والذی یهدف الى الکشف عن سرطان الثدی لا یقلل من اعداد الوفیات بهذا المرض.

ویستخدم فحص الماموجرافیا للکشف عن سرطان الثدی فی مراحله المبکرة ان امکن، من اجل رفع فرص الشفاء والعلاج منه، حیث تنصح النساء ما بین الـ 50- 74 من عمرهن القیام بهذا الفحص کل عامین تقریبا.

الا ان ما یثیر قلق الباحثین القائمین على الدراسة، بان فحص الماموجرافیا من شانه ان یشخص بعض النساء بالاصابة بسرطان الثدی والبدء فی علاج مرهق، بالرغم من وجود ورم صغیر جدا لا یحتاج کل هذا، بمعنى ان هناک عددا من النساء تتلقین علاجا لسن بحاجته.

واشار الباحث الرئیسی فی الدراسة الدکتور ریتشارد ویلسون Richard Wilson ان الدراسات حول فحص الماموجرافیا قدیمة، وبحاجة الى تحدیث، فالفوائد والمضار له اختلفت منذ القدم وحتى الان، فمع تطور العلاج تختلف الفحوصات.

واوضحت الدراسة الى ان فحص الماموجرافیا استطاع رفع نسبة التشخیص الى 16% فی حین لم یکن بمقدوره خفض اعداد الوفیات، وذلک بعد ان تم تجربة الدراسة على اکثر من 16 ملیون امراة کانت اعمارهن فوق الاربعین.

Share:

Leave comment

No comments yet.